الرياضة الروحية

العائلة عنوان الرياضة الروحية هذه السنة، جمعت في الخنشارة الهيئات الادارية والتعليمية الثلاث "سيدة السلام-الدورة  والقديس جاورجيوس الخنشارة وسيدة النياح بتغرين"، وذلك برعاية وتنظيم الام كريستيان سماحة رئيسة مدرسة سيدة السلام الدورة. بدأ اللقاء بكلمة ترحيب من وحي الميلاد أثنت فيها الأم المنظمة على دور المشاركين في بناء المجتمعات الصالحة، كما شكرت المضيفين في بلدة الخنشارة، بلدية ووقفاً وراهبات على الجهد الذي بذلوه لإنجاح هذه الرياضة. وقدمت بلدية الخنشارة لكل فرد من الحضور كتيبين يعرّفان على البلدة ونشاطاتها المتنوعة. بعدها تلا الخوري الأب جورج ابو متري صلاة العائلة المأخوذة من دعاءات البابا فرنسيس وصلواته. وكانت هذه الصلاة مقدمة للأب يوسف شاهين الذي قسم موضوع العائلة الى نقاط عديدة اهمها:

الحب كونه عادياً عندنا نحن البشر هو بذل للذات عند الله–

انا وانت ونحن مسؤولية العائلة الناجحة–

النظام والتركيز على نعم و لا–

نعم لبذل الذات ولا لدونية  الآخر، نعم للحب الذي يعطي ولا للحب الذي يأخذ، نعم للألتزام ولا للخيانة. اخيراً نعم نحن عائلة مقدسة. وأنهى الأب الفكرة بأن النظام مهم جداً وهو الغاء سبب العثرة اذا عرف كل منا حقوقه وواجباته. الحوار يؤدي الى علاقة سليمة  مع الله وبعدها مع الأخرين. يبدأ بصباح الخير، ماذا تريد؟، اعمل معروفاً، ثم عذراً وشكراً. بعد المحاضرة، كانت لقمة محبة ميلادية أظهرت مدى الكرم والضياقة اللبنانية في كنف راهبات الخنشارة حيث لا مجال لكلمات تظل عاجزة عن الشكر والإمتنانثم توزع الحضور الى مجموعات حوارية حول موضوع العائلة وانتهى الجميع الى خلاصة عامة ركزّت على اهمية الحب وبذل الذات والمسؤولية ودور الحوار وقدسية وجود الله في كل علاقة ناجحة ودائمة. وكان مسك الختام المشاركة في الذبيحة الإلهية التي ادفأت قلوب المصلين بالفرح الميلادي وزودت عقولهم بنعمة الخلاص الأبدي. وقبل العودة الميمونة كانت زيارة دير مار يوحنا الخنشارة التي تلازم فيها دفء روحانية الديرالمقدسة مع نبيذ ما قلّ جودة من خمرة عرس قانا.